الحرية
ارجو لك طيب الاقامة معنا بين إخوانك وأخواتك ..
وأن تثري هذا المنتدى بما لديك من جديد ومفيد ..


على المشتركين الجدد عند الاشتراك ارجو الذهاب الى الايميل الخاص بكم وتفعيل الاشتراك حتى يستسنى لكم المشاركة فى المنتدى
والله الموفق
الحرية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 



إذا أحسن أحدكمإسلامه فكل حسنة يعملها تـُـكتب له بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف ، وكل سيئة يعملها تكتب له بمثلها

اذهب الى الأسفل

إذا أحسن أحدكمإسلامه فكل حسنة يعملها تـُـكتب له بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف ، وكل سيئة يعملها تكتب له بمثلها

مُساهمة من طرف admin في الإثنين يونيو 14, 2010 9:30 pm





عن أبى هريرة رضى الله عنه قال : قال النبى صلى الله عليه
وسلم : " إذا أحسن أحدكمإسلامه فكل حسنة يعملها تـُـكتب له بعشر أمثالها
إلى سبعمائة ضعف ، وكل سيئة يعملها تكتب له بمثلها "






الشرح :
-


إن العبد إذا أسلم فصار إسلامه بدخوله فيه مخلصا لله تعالى
ظاهرا وباطنا . بريئا وخالصا من الشكوك والأوهام ، مستحضرا عظمة ربه ، وأنه
قريب منه ، ومطلع عليه . فكل حسنة يعملها مثل الصدقة على الفقراء وصلة
الأرحام ، ومواساة الأيتام ، ونصر المظلوم ، وإغاثة الملهوف ، وتفريج كربة
المكروب ، والتسبيح لله سبحانه فى كل وقت وحين فإن الله عز وجل يأمر
ملائكته أن تكتب له الحسنة بعشر أمثالها ، أى تصير عشر أمثال إلى سبعمائة
ضعف ، والضعف : مثل الشئ - وليس المراد أن التضعيف ينتهى إلى هذا الحد بحيث
لا يتجاوز السبعمائة آخذا بظاهر الحديث


بل الصحيح
أنه يتجاوز ذلك ويتعداه إلى أضعاف كثيرة لما ورد فى حديث ابن عباس (( كتب
الله له عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة )) ، ويؤيد ذلك قوله
تعالى : " والله يضاعف لمن يشاء " ، وقوله سبحانه " وإن تك حسنة يضاعفها
ويؤت من لدنه أجرا عظيما " .


وكل سيئة
يعملها مثل : تاخير الصلاة عن وقتها ، أو التكلم فى أعراض الناس ، أو إيذاء
الجار ، أو قطع الرحم ، أو الإعتداء على أموال الناس بالسلب والنهب ، أو
عدم الأمر بالمعروف بشروطه ، أو لمز الناس وهمزهم . يكتب له بمثلها إلا أن
يتجاوز الله عنها ، فيعفو عنها كما فى حديث الرسول صلى الله عليه وسلم الذى
رواه أبو سعيد الخدرى : (( والسيئة بمثلها إلا أن يتجاوز الله عنها )) .


وفى ذلك
إشارة إلى عظيم رحمة الله تعالى بعباده ، ومزيد العناية بهم ، والإنعام
عليهم بغايات التفضل ، ونهايات الرفق والمسامحة ، وكما تضاعف الحسنة للرجال
فكذلك تضاعف للنساء لأنهن شقائق الرجال فى الأحكام ولكن جاء فى الحديث
بلفظ الذكر تغليباً .


وأما
الكافر إذا فعل أفعالا جميلة على جهة التقرب إلى الله تعالى كصدقة وصلة رحم
ثم أسلم ومات على الإسلام فإنه يكتب له ثواب ذلك أما إذا لم يُـسلم فلا
يكتب له ثوابها ، بل ينتفع فى دنياه فقط ، كأن يزيد الله فى ماله أو ولده
أو يرزقه الصحة والعافية .

وأما فى
الآخرة فلا ثواب له ، وكأنه لم يعمل شيئا بدليل قوله تعالى " وقدمنا إلى ما
عموا من عمل فجعلناه هباءً منثورا " .

_________________
avatar
admin
المدير
المدير

عدد المساهمات : 577
تاريخ التسجيل : 29/03/2010

http://freedom.megabb.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى